Wednesday, November 8, 2017

Is Feminism being incompatible with Islam or with our society?

Feminism, the belief in the social, economic, and political equality of the sexes. Although largely originating in the West, feminism is manifested worldwide and is represented by various institutions committed to activity on behalf of women’s rights and interests. First started in the 19th and early 20th centuries in the United Kingdom and the United States, which originally focused on promoting equal rights only between the sexes. By the end of the 19th century, the first place on the acquisition of political power, especially the right to vote for women, and from here began other waves and the emergence of many types of the Feminism linked to the development of societies and change.

It may be pointed out that the conflict over feminism is originally between men and women, gender is defined by FAO as ‘the relations between men and women, both perceptual and material. Gender is not determined biologically, as a result of sexual characteristics of either women or men, but is constructed socially. It is a central organizing principle of societies, and often governs the processes of production and reproduction, consumption and distribution’ (FAO, 1997). Despite this definition, gender is often misunderstood as being the promotion of women only. However, as we see from the FAO definition, gender issues focus on women and on the relationship between men and women, their roles, access to and control over resources, division of labour, interests and needs. Gender relations affect household security, family well-being, planning, production and many other aspects of life (Bravo-Baumann, 2000). 

These roles, vary over time and vary widely within one culture and from one culture to another. That the description of characteristics between men and women has nothing to do with organic differences. The conclusion of these definitions is that the concept of gender is the image that society views male and female and the way expected of them, which is due to the method of organization of society and not to the biological differences between male and female.

“One is not born, but rather becomes, a woman” ... Simone de Beauvoir in her book "The Second Sex".

The majority of opinions that attempt to prove the contradiction of Islam with the Feminism entirely depends on taking non-objective images of Arab Muslim women in  their societies and sheds a light on the extent of their delay due to their adherence to their religious values without shedding a light on the social roles imposed on women that are completely different from their role in Islam Indeed,  the problem is not in Islam for the absence of a strong and equal role for women in the society, but the problem in how women is constructed in the society, because of the fact that what a women should be is closely related to the mental image formed by the various media, which devoted her as a "body" culture, and putting her in secondary roles in life.

If a woman has a duty to take on the task of domestic chores in society and in Islam, women in the era of the Prophet were not required to do housework as much as they are now. A recent British study, published in the British daily Star, Women spend 5 years of cooking, 4 years shopping, 7 years of childcare, while men spend a lot of time in social gatherings, playing video games and exercise. Saudi economic studies revealed that more than 78% of the total unemployed Saudi women are university degrees, and reflects the pressures faced by the government to provide more job opportunities for this segment of the society, so here the major issue is the society itself, especially the state and not Islam. The state regulates the religion laws, not the religion laws that regulates the society.


Msawah is an Arab initiative was founded in 2009 by a conference held in Malaysia with the participation of 50 countries, in which women can practice their activities and their demands for justice and equality in both an Islamic and a human context.The movement provides equality of opportunity between men and women, and this is not incompatible with Islam, where we find texts in the Koran provide many women models of the selection of Mary for the strength and the Queen of Sabaa and giving them attention on how they  adhere to their social and political participation, but the text of the Qur'an recognizes their alignment at the time Which we find traditional interpretations and traditional Islamic jurisprudence not only turns a blind eye to these facts, but restricts the role of women in the meanings of submission and obedience. 

Although Islam does not prevent women from wealth and power, this is evidenced by the presence of a woman like Khadija bint Khuwailid, who was the first of the women to be converted. A woman who is characterized by money, wealth and winning trade. 

There is no doubt that there are contradictions in our Arab heritage that led to the emergence of a great contradiction between Islam and Feminism. While there is still a debate about the right of girls and women for education and leadership, our history reveals that Arab women have been pioneers in spreading education and building schools and universities for centuries. The books of heritage are rich of women in the fields of Fiqh and Hadith, including Nafisa Bint Al Hassan, Shehada bint Al-Abri, Fatima Bint Ala Al-Din Al-Samarqandi and many others.

Dr. Heba Raouf spoke about the equality of men and women in the Islamic vision, where she signifies that they are equal to their absolute aspects, and that their relative aspects correspond to the differences of the two in some characteristics that serve their complementarity in the achievement of differentiation, which remains the framework for this equality, Which the two bear under the relationship of the Faithful State and the Association of Creed, this background is necessary and indispensable as a framework for the comprehension of "guardianship" in the Islamic vision

Although the extended family is the broader framework of the family in the Islamic vision, the concept of "guardianship" is specific to the privacy and importance of the small matrimonial family.
The concept of "guardianship" in Quranic usage is presented in three places, not in one place, and most of the writings dealing with the concept are confined to the verse " Men are the protectors " in isolation from the other two verses, where the word is said in the verse: "Men are the protectors and maintainers of women, because Allah has given the one more (strength) than the other, and because they support them from their means" (Surah el Nisaa:34), and saying: (O ye who believe! stand out firmly for justice,"(Surah el Nisaa: 135), and saying: O you who have believed, be persistently standing firm for Allah, witnesses in justice, and do not let the hatred of a people prevent you from being just. (Surah Al-Ma'idah: 8). If the guardianship at the level of the nation is a general feature, it is the responsibility of the mandate of the man in his family under the marriage, both levels are the presumption of unification and justice.

The word "protectors" involves two important things: that the man takes the role to provide the material and moral needs of women, so as to ensure the satisfaction of their desires and the feeling of safety and housing. The authority of the head of the family is subject to many controls and restrictions that allow for the ability of the wife and children to act within the framework of what is legitimate and permissible for Islam. The family has no authority over its adult children except guidance and advice, (Al-Baqarah: 228). 

The degree of guardianship is not based on a subjective lack of women, but on the basis of practical and extraneous application. Preference to increase the proportion of goodness in this is not considered a challenge to the validity of women and their identity, as evidenced by the fact that they take over the matter and order their children in the absence of the husband in the request for livelihood or jihad and the like, or when he died even in the extended family care continued.

In a paper on the image of Arab women in the Arab media, writer Jaber Asfour said that one of the biggest reasons for the stereotypical image of women associated with the consumer side comes from the influence of the high-economy countries, which use politics that placate everything, including women. In their view that cultural domination is a form of ancient colonialism imposed by powerful states on weak states. Cultural influence is consistent with the political and economic influence and domination of these countries. The weak states have nothing, but are influenced by the dominant countries, as Ibn Khaldun says in his famous introduction.

 Jaber Asfour stresses the seriousness of these media, which address everyone without exception, whether they are educated or illiterate, and impose their authority on them by repeating some media messages that correspond With the interest of some, such as the repetition of consumer stereotypes of women in proportion to the policy of international companies giant, and in the present era, social media play a large role in supporting the spread of stereotypes, and emphasizes that if the media plays a very important role in the formation of the media plays the same role in shaping the images of the communities of society in the minds of its members and plays a parallel role in fixing certain images about the man or the woman. 

In the minds of all members of the society without distinction between large or small, rich or poor, especially in the area of values and social and behavioural norms that exceed the limits of poverty or wealth, and the negative impact of the media by the formulation and installation and dissemination of the prevailing image of women affiliated. Generations come to believe in the safety and validity of this picture and do not doubt their credibility, whether they become men who reproduce the ideology of male supremacy. Women remain in their precarious positions or practice habits that do not exclude them from the social margin.
The researcher in Islamic thought, Bassam Nasser, pointed out that the Orientalist view of Arab women has played a major role in creating our way of understanding and looking at their roles in the present age.
Orientalists have focused on the side of customs and traditions and mixed them with Islam. Images that do not address the real issues experienced by Arab women.

Dr. Amena Wadud also talked about equality in the framework of religion, where she stressed that equality is guaranteed in the Holy Quran and since the beginning of creation in her book (Quran and Women). Wadud relies on the verse: "O people, fear your Lord who created you from the same one" (Surah el Nisaa), in order to point out that God created the human kind of male and female and did not prefer one over the other even in creation.
The word of the soul is neutral and does not benefit prejudice either to the male or to the female, and this one soul created her husband (in the sense of her partner) in order to reproduce (both men and women) therefore, in this understanding, the friendly nature of the two sexes in all fields is confirmed and based on this, it moves to prove gender equality in public life. It sees that God did not impose on women or men roles that they committed to perform throughout their lives.  

Finally, Amina Wadud stresses that although social roles are different between men and women, the reward with God remains fair and by one standard. "O mankind, indeed We have created you from male and female and made you people and tribes that you may know one another. Indeed, the most noble of you in the sight of Allah is the most righteous of you. Indeed, Allah is Knowing and Acquainted" (Surah Al-Hujurat:13), "Whoever does righteousness, whether male or female, while he is a believer - We will surely cause him to live a good life, and We will surely give them their reward [in the Hereafter] according to the best of what they used to do" (Surah el Nahl:97)


Thus, the questions about feminism turned from social form  to philosophical one, the question is: Are women's role and associated traits inevitable on the basis of their physiology? Or is it a matter of a male dominant culture that produced this social mechanism as a consecration of the "Patriarchal" society, which fears that women are a real competitor in the public sphere? And is Feminism being really incompatible with Islam or with our current society?

Monday, October 23, 2017

والأصل في الإيمان بالحب:الكُفر.

وكأن العالم كله قرر الآن أن ينتقم من حبيبه السابق في قلبي أنا

الحب شئ غريب،لا يمكننا فهمه جيدًا إذا كنا حريصين أن نبقى على قيد الحياة
كل النظريات التي تتحدث عن وجود علاقات صحية فيما يتعلق بالحب،ما هي إلا نظريات اُبدعت لتباع في الكتب و يهرتل بها تجار المشاعر علي شاشات التلفزيون..

إما أن يختار الإنسان أن يؤمن بالعدل والحق وإما أن يختار أن يؤمن بالحب،
والأصل في الإيمان بالحب: الكُفر.

To believe in love, you have to stop believing in everything else.


آمنت بالحب، فكفرتُ بالسلام
حيث شن حبه علي الحرب

آمنت بالحب، فكفرت بالنوم
 فأصبحت روح في جسد هامد

آمنت بالحب، فكفرت بالأمان المتواصل
حيث هوالخطر

آمنت بالحب، فكفرت بالوقت
حيث هنا والآن معه

آمنت بالحب، فكفرت بالطرق القصيرة 
حيث هو بلا طريق

آمنت بالحب، فكفرت بالكثير القليل
حيث آمنت معه بالقليل الكثير

Monday, October 9, 2017

الوقت ليس كالسيف إن لم تقطعه،فإنك لم تقطعه. "Time is not real".

في مارس/آذار 1955، أرسل البرت آينشتاين رسالة إلى أسرة صديقه المتوفى ميشيل بيسو قال فيها "الناس مثلنا,الذين يؤمنون بالفيزياء، يعرفون أن التمييز بين الماضي والحاضر والمستقبل هو وهم فقط ومع ذلك نظل نعاند".

يتفق الكثير من الفلاسفة عموماً على أن البشر اخترعوا مفهوم الزمن، لكن البعض يجادل بأن الوقت نفسه قد اخترع، مثل اتفاق الناس على استخدام بعض الأشياء المعدنية كعملات.لا أحد يشك في أن مفهوم الوقت له قيمة عملية هائلة، ولكن هناك أسباب جدية للاعتقاد بأن الوقت نفسه ليس حقيقيا وأننا عبيد لمفهمومنا عن الوقت!
لقد كنا ومازلنا يتم تخويفنا من أهمية إنجاز كل ما نطمح والمطلوب منا قبل فوات الوقت المحدد له أو بالأحري فوات الأوان،بل إننا في بعض الأحيان نصاب بالإحباط عندما نسمع عن أناس أنجزوا الكثير في حياتهم وأعمارهم صغيرة،بل دائما ما تقام الدورات الربحية عن كيفية تنظيم الوقت التي يتوافد عليا مئات من الناس.

فماذا لو كان الوقت بتعريفه الحالي هو خدعة كبيرة وهل يمكن أن يصبح اليوم هو البارحة والبارحة هو اليوم؟فنحن بالفعل نتذكر الأمس، وندرك اليوم وننتظر الغد وهذا ما يسمى بالوقت الخطي.

إذا قمت بالنظر إلى المسطرة العادية التي بها ارقام و سنتيمترات،وقمت عشوائيا بالنظر إلى ال ١٥ سم واعتبرته اليوم،فكل الأرقام التي ما قبله تصبح الماضي وما بعدها يصبح الحاضر،هذا هو الوقت الخطي الذي نعتمده ونسير عليه،اما اذا قمت بقلب المسطرة وأصبحت عمودية،وأصبحت كل الأرقام تشكل خط واحد عموديا،هذا يعني أن كل شيء يحدث مع بعضه في نفس اللحظة،وهذا بالفعل ما يحدث لنا!  

إذا كانت الشمس تشرق وتغرب كل يوم فهذا يشكل دورة كاملة التي تفصل البارحة عن اليوم لأننا نعلم أن الشمس  ستشرق من جديد لأن الأرض هي التي تدور حول الشمس وليس العكس ولكن في الواقع لا تختفي الشمس فعليا بل تبقى في نفس مكانها لا تتحرك في  وقت محدد بل تنير من مكانها بشكل دائم! فإن كانت الشمس ليس لها ميعاد أن تنير الأرض حيث أنها تنير طوال الوقت، فإذا نحن من قمنا بخلق الوقت اليومي على حسب الميعاد الذي يناسب وقت التقاء المكان الذي نحن به بالشمس،و نحدد الليل و قدوم يوم جديد باللحظة التي يغرب فيها مكاننا علي الأرض عن الشمس!  
لقد قمنا بخلق الأيام،والشهور،والسنين،ونحن علي علم بأن الشمس دائما موجودة، ليست هي العامل المتغير، فمن هذا المنطلق ليس هناك اليوم والبارحة،بل فقط الوجود ونحن في الوجود "الآن"، فلا يوجد ماضي و لا حاضر بل دائما يوجد" هنا والآن" طوال الوقت لا احد يضيع منه وقت ولا أحد ينجز قبل الوقت ولا أحد هكذا يأتي في ميعاده بالفعل!


إن  الوقت النفسي  ومعدل مروره هو ظاهرة رائعة لدراسة أن الوقت بمفهومه الحالي ليس حقيقي، فالوقت النفسي و وعينا من الوقت الفعلي بينهم علاقة ،حيث يببدو لنا أن الوقت يسرع عندما نزج عقليا أنفسنا في بعض الأنشطة، مثل مشاهدة برنامج تلفزيوني مثير جدا للاهتمام في في نهاية البرنامج نتساءل "إلى أين ذهب الوقت؟ لقد سرعان ما مضى"
ولكن الوقت الوقت الفعلي لم يسرع حقا بدلا من ذلك، تباطأت لدينا الساعة العقلية
يسرع الوقت النفسي  عندما يبدو لنا أن بعض العمليات تستغرق وقتا طويلا،مثل:نحن جائعون ونراقب الساعة في انتظار أن تصل أخيرا إلى الساعة 12:00 عندما نستطيع أن نغادر لتناول طعام الغداء، ونحن نعتقد، "لماذا كل شيء يستغرق وقتا طويلا؟" إيماننا ببطء واضح من العالم الخارجي وربما يرجع ذلك إلى تركيز اهتمامنا على الزمن الفعلي.


هل يبدو أن الأمور تتحرك ببطء أكثر عندما تكون مرعوبا؟ "لا"، يقول عالم الأعصاب ديفيد إيجلمان، "انها خدعة بأثر رجعي من الذاكرة".حيث  يبدو لنا أن الحدث يتحرك ببطء أكثر عندما نفكر في ذلك لاحقا. ويقول: "لأن ذكريات الحدث المرعب" وضعت بعمق أكثر بكثير في الذاكرة فيبدو لك عند التشغيل (أي على تذكرك) أن هذا الحدث المرعب استمر لفترة أطول مما كان عليه حقا وفقا للوقت على مدار الساعة.وبالمثل، عندما كنت أصغر سنا، كنت تصنع ذكريات أكثر لأن كل شيء جديد. عندما كنت أكبر سنا،تصنع ذكريات  أقل بكثير لأنك قد رأيت كل شيء من قبل. وهذا هو السبب في أن كبار السن أفادوا بأن عقدا من الزمن على مدار الساعة يمر بسرعة أكبر بكثير من  الشباب.

إن الثقافات المختلفة  أيضا كانت عامل في  تحديد الوقت بشكله الحالي،في على سبيل المثال، التأخر في تحديد موعد، أو اتخاذ وقت طويل للوصول إلى العمل هو المعيار المقبول في معظم دول البحر الأبيض المتوسط والدول العربية، وكذلك في كثير من  دول آسيا الأقل نموا.على الرغم من ذلك، فإن هذه العادات ستكون في الأغلب غير مقبولة في الولايات المتحدة الأمريكية واليابان وإنجلترا وسويسرا وغيرها. وفي نظام الياباني، تشير عبارة "في الوقت المحدد" إلى التأخيرات المتوقعة التي تقل عن دقيقة واحدة، بينما في العديد من البلدان الأخرى،ما يصل إلى خمسة عشر دقيقة لايزال يعتبر "في الوقت المحدد” إذا فحتي تعريفنا للوقت الفعلي يختلف من مكان لاخر وبإختلاف الثقافات،إذا فالوقت ليس كالسيف إن لم تقطعه،فإنك لم تقطعه.

Tuesday, August 29, 2017

#0

She stood against the ocean facing the waves,
thinking about how crazy, scary, however, calm the ocean is.
she smiled and closed her eyes towards the wind that was trying to kiss her cheeks.
Life taught her that letting her body loose is the top of feelings.
She remembered him,
she smelled his perfume around, the smell of his blood!
she tasted his blood, when he was injured while trying to protect himself from her love.
But her love was so peaceful, until he tries to minimize it..
She have never been a full artist, a full writer, a full bitch, a full sweet and sour girl.
She suffers from:The half-feelings\things-syndrome.
She can only have a half of him even though he seems so simple!
She came to the end of the cliff,
She threw herself but she wakes up again in his bedroom, realizing that even the half of him is brining her back home.
Realizing that even the half of him can draw a circle of life with no end.



Friday, August 18, 2017

ولكن وماذا إن كان ظلامي هو نوري؟



اقبع تحت جراج عمارة ما،بحثًا عن بعض الظلام بعد أن ازعجتني و احرقتني شمس اغسطس!
و كأنها ليست شمس من المفترض أن تدفئ وحسب،ولكنها كانت كالكشاف الذي يسلط ضوئه علي كل إخفاقاتي و امالي و رغباتي الحقيقية في الموت.
لست مهتمه بالفعل أين أنا الان! لا ارغب بمعرفة اي شيئ،كل ما اشعر به أنني اريد أن اشعر بلا شيئ،أن لا احزن،لا افرح،لا شيئ. 
الجو كان به شيئ من الخوف و الرغبة في الإحتماء من ماذا لا ادري! ولكن انا مازلت علي عهدي مع نفسي  اني لا اريد أن اعرف اي شيئ..
اريد أن استلقي بظهري علي العشب الأخضر،أن احدق في السماء بينما ترسم السحب كل ذكرياتي الاليمه و تذكرني بما لا استطيع الوصول إليه..أريد أن انام الان،ما عدت استطيع أن انام في الهدوء،الهدوء يجعلني في مواجهه مع كل الأصوات التي بداخلي،يجعلني اسمع كل طأطأة عظامي،وكل أصوات الصريخ القادمه من قلبي.. فيجب أن اشعل الراديو بأعلى صوت حتي استطيع ان اخلد بسلام ولكن وماذا إن اشعلت الراديو فاندمجت اصواته مع اصواتي؟ 
اذا دعنا من النوم! 
فلنكتب،ولكن عن ماذا اكتب؟ عن أضواء المدينة التي اسرت قلبي ام عن البسفور الذي أصبح يتوسل إلي لكي يبتلعني مع سبق الإصرار؟ 
عن هذا الشاب المفعم بكل الحياة و الحب و الجمال و السعادة و الرجولة.. لم اعد اتحمل أن أراه امامي هكذا وانا بلا عنوان واضح يمكن أن اضعه علي عتبه بابي فيسهل الوصول لي! مؤمنة تماما اني التقيت بهذا الشاب من قبل أن التقي به في دنيانا الآن،أين وكيف ومتي لا ادري ولكن تأتيني دائما مشاهد حيه امامي للحظات عابرة وتختفي،اعلم حينها أن هناك بالفعل عالم اخر،و ربما هناك التقينا.
الحب هو كل الجنون،ولكن لا يمكن الوقوع فيه إلا وانت بكامل قواك العقلية.

الآن علي الخروج من هنا مجددا!
من ظلام هذا الجراج الي النور.
ولكن وماذا إن كان ظلامي هو نوري؟ 
حينها،فلنتطفئ كل الأنوار و يبقي ظلامي يُشعل نوري.

Sunday, August 13, 2017

ما الذي شعر به أبي في دقائقه الأخيرة؟


.لقد علمتُ أن الرصاصة التي بدأت رحلتها السعيدة من الجهة اليسري لجهة اليمني في عنقه لم تقتله في الحال
لقد مكث ابي تقريبا ما يقارب ٣٠ دقيقة او يزيد علي قيد الحياة منتظرا الرصاصة الميري أن تشق طريقها كاملا بداخل عنقه دون أن تقطع كل شباك آماله في أن يرتقي و أن تصل لنهاية رحلتها بسلام فيفوز كلاهما
 تلك الرحلة بداخل عنقه لم تكن رحلة مملة أو لا تستحق المغامرة،لقد وجدت الرصاصة كل ما تأمله و تريده خلال رحلتها،وجدت شجاعة حرة،وكبرياء، و روح جميلة خفيفة وأحلام تابعة لوطن ضائع مشتت و مقسم و مُباع
وجدت سلام داخلي و كرم شديد،وجدت حقول أرز و كُتٙاب،وجدت صورة لجدي و جدتي..
 تلعثمت ايضا تلك الرصاصة في هتافات كثيرة و حنجرة ذابت من كثرة النباح و من محاولات بصوت مبحوح لنطق الشهادة،تاهت في أعماقه حتي قابلت الغزالي و رسول الله،تجولت في قلبه فوجدت خمس نساء،مرت علي جميع المدن التي زارها ناشرا فيها الإسلام،ثم كانت اخر محطاتها عند ابتسامات كل الشهداء الذين طبع صورهم منذ يناير حتي اغسطس
.تلك الرحلة التي ربما في مقياس زماننا لم تأخذ ثانية واحدة،فعند مقياس زمان الرصاصة لم تكن قصيرة كما تبدو
.و سواء كانت قصيرة ام طويلة،فإنها بلا شك رحلة سعيدة بالنسبة لرصاصة وجدت كل ما تتمني

ولكن يظل السؤال قائم،ما الذي شعر به أبي في دقائقه الأخيرة؟
لم يشعر إلا بقرصة خفيفة كقرصة البعوضة، لم يشعر سوي بأنه قد غُفر له منذ أول قطرة سالت من دمه،لم يري سوي مقعده من الجنة،أمن من الفزع الأكبر،و وضع على رأسه تاج الوقار،و كان فرحا و مبتسما بما كرمه الله من فضله.
:يقول تعالي
وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ
.تلك الرحلة لم تكن النهاية،بل كانت دائما وستظل كل البداية


Friday, August 11, 2017

لا نهاية لجرح رابعة


الذين يحبوك،يكرهوك،يدعون معرفتك اصبحوا غرباء عنك

.وانت اصبحت تشعر بالوحدة وسط الجموع سائلا نفسك كيف مرت تلك السنوات دون أن تنفجر كل القنابل الموقوتة بداخلك؟
كيف لتلك السنوات أن تمر دون أن تتخلص من كل تلك الكوابيس التي تطاردك ليلا في منامك،و معاشا في نهارك!
كان حُلمك أن تعيش في دولة بها ابسط حقوقك،من عدل،وتعليم،وامان..
لقد وقفت في الميداين حتي تورمت قدماك و رفعت الأعلام وحفظت الهتافات،لقد فقدت الكثير.
ولكن بلا نتيجة!
ربما لأن النتائج تأتي في النهاية وانت مازلت في البداية.
لقد حَضرت كل شيئ مضى،ولكن الان تقبع في مكان اخر تماما تبحث عن حضور مختلف،عندما كفرت بالحرب غير المتكافئة،كفرت بالقواد الذين دعوا لطريق البطولة.وبين غيابك وحضورك انكسر شيئ ما بداخلك لن يعود يوما كما كان.
لقد سلكت طريق البطولة الذي كان يتمثل في جرأة فرد لا في ثورة شعب،كانت تتمثل فيك،في قوة رجل لا في تكاتف مجتمع؛فلم تكن حوادثك تاريخا بل كانت قصصا ممتعة!
لم تكن صيحاتك صيحات شعب بأكمله،بل كانت صيحاتك مناجاة لضميرك فلا تصل صداها إلي الضمائر الاخرى فتوقظها من نومها العميق!
وعندما قررت التمرد علي كل هذا،تاهت معالم طريقك واصبحت مُنتهز سياسيا،فأصبح استعمارك ردة فعل لا فعل..
فصرت رواية صامتة،صورة وضعت علي مكتب او في بيت ليس حتي بمتحف،او دخان في صدور قوما صامتين يعلمون السر الخفي للمأساة،او ورقة في ملفات الحكومة زورت بها فكرتك او هاشتاج علي الفيسبوك او يوم يتذكرك فيه الناس دون عن ال ٣٥٥ يوم الباقيين.
فمتي تمر سنة اخري دون أن تشعر بهذا الكم من المشاعر المتناقضة و متي تصل للنهاية؟
ربما لا نهاية

لربما سيظل هذا الجرح لا يندمل من ذكري رابعة

Thursday, July 6, 2017

كنت بلا أجنحة حينما هويت بنفسي إلي الأسفل.. 
ليس ثُقل جسدي من دفع بي للأسفل بسرعة شديدة،بل ثقل قلبي.. 
كنت بلا عقل او ربما كنت بكامل قوايا العقلية عندما  فكرت في الهروب من هنا.. كتبت كثيرا 
وامسح كثيرا ما اكتب
 صار الهم صاحبي و القلق رفيقي و الأرق خليلي في سريري..
 اصبحت املُ القراءة و لا استطيع أن اكمل كتاب ما دون أن اسرح في الحروف كأن كل حرف كتُب او طُبع او نُقل ليس بحرف عادي بل وراء تلك الحروف حروب.. 
حروب كي تكتب،وحروب كي تنشر،وحروب كي تبقي وتظل.
كنت بلا أجنحة عندما هويت بنفسي في قاع الحب.. 
الحب ما هو إلا ضرب من الجنون..ضرب من السعادة المزدوجة بالمسؤولية..شباك من الأمل ولكن باب من خيبات الظن.. 
بجانب بيتنا مصنع يعمل بلا توقف.. بجانب المصنع تسكن شجرة تركية وحيدة بائسه حيث كان حظها بجانب مصنع يعمل ليل نهار،ينبثق منه الدخان في اتجاهها!
شجرة في مدينة اسطنبول المشهورة بالطبيعة،ولكن قدرها بجانب دخان المصانع..
انظر إليها كل ليله بشفقة شديدة الي أن أسمع صوت ضحكتها وهي تقول لي: بصي لنفسك أنتي الاول وشوفي مين محتاج الشفقة! شجرة تظن أنها تستطيع أن تجعلني اواجه..
لطالما تهرب من المواجهات.. المواجهات تتركك بلا حُجج! 
المواجهات تبقيك حي حتي وإن لم تكن في صالحك..
كإشعالك للسيجارة واحده تلو الأخري بلا توقف.. كم تود أن تشتعل كل مشاعرك،احلامك،رغباتك القليلة في البقاء التي تمنعك من الرحيل،كم تود أن تشعلهمم جميعا مع سيجارتك،كم تود ان تراهم يحترقون امامك إلي أن ينتهوا إلي العدم..
كنت بلا أجنحة، لأنك في الأصل لم تكن ب طير.

Thursday, May 18, 2017

اشعر بك عزيزي المكتئب.

 ستشعر بأن كل شيئ يتأمر من حولك، ليذكرك بإنك لا تستطيع الخروج،سيغريك نبضك الذي تراه امامك ينبض بسرعه في يداك اليسرى، ستغريك المخدرات و الكؤوس الممتلئة بالصودا التي ستراها ك النبيذ،ستغريك الجبال الناتحة و الجسور فوق البحور العميقه،ستغريك البيوت القديمة المتهالكة أن تمكث بها بلا كهرباء ولا مياة
بلا جيران..
ستغريك الطرقات الطويلة الموحشة و شرائط الموسيقى القديمة، ستغريك السماء عندما تنظر إليها حتى لا تكاد تشعر برقبتك،ستحبس انفاسك مقابر مدينة إسطنبول،ستود المكوث بها،سترغب أن ينتهى بك المطاف في احضانها،ستشعل  السيجارة في كل مرة وتتخيل أنك تحرق معها العالم،ستصلي،لن تنقطع عن الصلاة.

سترغب في المكوث وحدك كثيرا في غرفتك علي سريرك،ستغريك مفارش سريرك  التي تبعث رائحه النعاس في حيطان الغرفة.. ستفقد شهيتك تماما رغم انك تقضي علي الأخضر واليابس،سيصبح الأكل وسيلة وليس غاية. سيغريك الغموض و ستبتسم في وجوه كل المارة حتى لا يعرف احدهم ما بك.
لا تستطيع الشرح مجددا لكل عابر يبحث عن حديث يسلي به وقته.
سيغريك السمو و ولكن سترغب في الانحدار، كلما ازدادت الأماكن عمقا كلما شعرت أنك بأمان اكثر.
سترغب في النواح والبكاء ولكن سينتهي بك المطاف شاردا في الوبر الذي علي قميصك..
ستغريك الحياة بالموت، لا تجعلها تغريك.

Monday, March 27, 2017

أتحترق؟

استقيظت صباح يوم الأحد الماضي علي رائحة حريق شديدة،انتفضتُ إلي المطبخ لكي اتفقده ولم اجد شيئ.
بحثت بكل مكان بالمنزل و لم اجد شيئ!
اسرعتُ إلي الجيران،صرت ادق الباب بعنف شديد حتي فتح لي احدهم وكان يبدو عليه علامات الإرتياح جدا حتى انه لم ينظر لي واكمل ضحك علي ما يشاهده علي هاتفه.لم انطق بحرف.لم اقل شيئا،كذلك هو،اغلق الباب بوجهي و عدت أنا بسرعة إلي منزلي اتفقده مجددا ولا اجد شيئ
فإذا بعقلي يرسل رسائله إلي رجلي فتأخذني من حيث لا ادري إلي مطفأة الحريق،لم اكن ادري بالفعل أن هنالك واحدة بمنزلنا.
جلست بجانبها انظر لها والتمس فيها امانًا،حتى أنني للحظات كدتُ اشعر أن الرائحة اختفت،ولكن ما إن احسستُ بذلك حتى صارت اقوى!
لم اعد احتمل الرائحة اكثر من ذلك و تلك المرة أرسل قلبي  إشارة إلي عقلي فإذا بي اصوب المطفأة نحوي وافتحها على مصراعيها حتي اختفت الرائحة!
لقد كنت أنا من احترق!
هرولت إلي الشارع اصرخ بالسائرين احكي قصتي،أني كنت احترق!
اصرُخ بالجميع ولا احد يلتفت نحوي.
حتى من استطعت أن اثير فضوله،نظر لي بسخرية ولم يصدقني
ربما ظنوا عندما رأوني مبلله اني رميت بنفسي في البحر في محاولة انتحار فاشلة لتكرار تلك الحادثة في الاونه الأخيرة.
ولكن اقسم بربي أني كنت احترق!



هكذا يحترق أطفال سوريا كل يوم.
ولكن بلا نوم،و بلا منزل،و بلا جيران، و بلا مطفأة حريق..
رموا أجسادهم النحيلة في عرض البحر كي تخمد نيرانهم ولكن بلا جدوي..
هم يحترقون و أنا لحرقهم احترق!



Saturday, January 28, 2017

The Symphony.

You fix hearts and you end up broken.
You stay late and you regret it in the morning.
You dream big and you end up small.
You touch the sky but you are never tall.
You sing the song of life and then repeat the death poem.
You smile at the stranger and be silly at home.
You are not into politics but the news always bother you.
You can't run from politics, because politics is you.
You are looking for escape to close the doubt door.
You think you closed the door but actually you opened another door.
You begin to hate doors, but they haunt you.
You overthink the doors, so you stay up late, 
And you regret it in the morning. 

Saturday, January 21, 2017

إرهابي مع مرتبة الشرف.

استيقظت في صباح يوم لأجد رسالة منه أن نتاقبل غدا عند مكاننا المفضل لأنه يشعر برغبة ملحه في الحديث معي،في الواقع كنت أنا من لمحت له من مدة بإحتياجي له.ارتديت همومي والالامي و اخذت طريق طويل حتي آراه من الصباح الباكر لأنني لا افضل هذا المكان بالمساء.
وصلت عند الرقعة المسموح لي بالوقوف بها،القيت  التحية و السلام و بدأت دموعي تتحدث عن كل ما بداخلي لأنها ربما ستكون آخر مرة اقف  فيها في هذا المكان حيث سأرحل بعيدا رغم عن إرداتي..
انتظر مني  ان اهدئ وان افصح عن كل ما بداخلي،لم ينكر علي اليوم المي ولا حزني،لم يطلب مني الثبات اليوم وإن اراد دائما مني أن التزم القوة والرضاء الغير المشروط بقوانين البشر.
جلست علي التراب وانا انتظر منه رد،ولكن لم يتحدث هو حينها بإي حرف،فقط ابتسم لي بشدة وقال "وإن فرقوا الأجساد فإن الأرواح تتصل" 
هذا الجسد الذي ظل ينزف من عنقه دماء إلا أن رُدم التراب فوقه،هذا الجسد الذي ظل يحاول نشر رسالة الإسلام،رسالة السلام والعدل والحق والأمان.
الجسد الذي طالما أمن بهذا الوطن و بإنه سيتحرر يوما ما،الذي رفض أن يرحل إلي اي دولة اخري حيث الرخاء وإن رحل كل الناس فهو يأبي أن يرحل.
الجسد الذي بداخله أحن قلب و آرق مشاعر.
اليوم،ومع صدور اسم والدي وسط مئات من الأسماء الناس الذين  وصفوا بالإرهابيين لا يسعني سوي أن اقول أن من قتل والدي ليست رصاصة ما ولكن أحلامه واماله وحبه الشديد لهذا الوطن هي من اخترقت جسده ولكن ليس روحه.
روحه ستظل  ترفض أن تفارقنا أو أن تسجن لأنها طالما كانت روح حرة مؤمنة خفيفة ومبتسمة وتحمل هم أمة.
لا ادري هل سأستطيع بعد الان أن ازور مجددا قبر والدي في مصر وأن القي عليه السلام ولكن يكفيني مؤقتا أن انظر إلي السماء وادعو الله علي الظالمين ومن عاونهم و أن اطلب من الله الصبر والثبات وعودة بها فخر و عزة.

٢٠٢٠ العام السائل

٢٠٢٠ العام السائل الحياة هو مصطلح عام و واسع و سائل.عندما يسمع شخص ما كلمة سائل ، قد يفكر في الكيمياء أو الماء أو المجتمع ولكن هذا ما يعتقده...